لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية والبنية الأساسية والبيئة

الثلاثاء 15 نوفمبر 2016
الاستماع الى السيد وزير الصناعة والتجارة حول مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2017

بدأت اللجنة أعمالها في السّاعة 10:25 بتسجيل 55 دقيقة تأخير وحضور 18 نائبا. واعتذر رئيس اللجنة عامر العريض عن نقص الحضور الناتج عن غياب النواب وحضورهم في قمة المناخ في المغرب.

زياد العذاري (وزير الصناعة) :

أهم خاصيات الميزانية تكريس أولويات خطة التنمية الاقتصادية  والاجتماعية من خلال دعم التّصدير،

نفقات التدخل العمومي لميزانية الوزارة ستبلغ 142 مليون دينار للتصرّف و1620 مليون للتعويض،

تم ضبط نفقات التصرف والتنمية وصناديق الخزينة لوزارة الصناعة والتجارة لسنة 2017 في حدود 1840,549 م.د مقابل 1825,109 م.د في 2016،

[القطاع الصناعي] 

  • القيمة المضافة للقطاع الصناعي ارتفعت بنسبة 3.1% مقارنة بميزانية 2016 وبلغ نشاط الصناعات الكيميائية 22.9% وتمثّل نسبة 93% من نسبة الصادرات،
  • تكريس أولويات خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية (الدعم / دعم التصدير)،
  • استئثار نفقات التدخل العمومي بحوالي 96,66 % من مجمل نفقات التصرف: 1620 م.د منها 1600 م.د للتعويض و19 م.د للنهوض بالصادرات،
  • بدون نفقات التدخل العمومي، ميزانية الوزارة تكون في حدود 142,169 م.د،
  •  55,880 م.د نفقات تصرف منها 47,350 م.د تأجير، 
  • 86,289 م.د نفقات تنمية منها 49 م.د لصندوق التّطوير واللاّمركزيّة الصّناعيّة (FOPRODI).

[الاستثمارات الصناعية المصرح بها]

  • 2637 مشروع صناعي،
  • تمّ تخصيص 11.165 مليون دينار لمناطق التنمية الجهوية لتسجّل بذلك ارتفاعا بنسبة 47.8% مقارنة بسنة 2016،
  • الاستثمارات الخارجية المباشرة بلغت 2.1% وسجّلت ارتفاعا في قطاع الصناعات المعمليّة بنسبة 7.1 %،
  • هناك 300 مؤسسة انخرطت في برنامج التأهيل إلى موفى سبتمبر 2016 مقابل 287 مؤسسة والمصادقة على 266 مخطط تأهيل باستثمارات قدرت بـ 534 م.د. وبلغت المنح المصادق عليها في هذه الفترة 61 م.د مقابل 69 م.د نفس الفترة من 2015،
  • 2095 مؤسسة تحصلت على 2749 شهادة جودة إلى موفى سبتمبر 2016 منها 668 مؤسسة في قطاع الخدمات و500 في الصناعات الميكانيكية،
  • 1350 مؤسسة تحصلت على شهادة إيزو 9001 ونحن نشتغل على الجائزة الوطنية للجودة.

[أهم محاور استراتيجية التنمية الصناعية]

  • الانتقال من بناء الاقتصاد من الكلفة الضعيفة إلى بناء منوال صناعي على بنية اقتصادية ذات جودة عالية ومحتوى تكنولوجي رفيع،
  • نسق الاستثمار صعيف، تعزيز النسيج الصناعي خاصة بالمناطق الداخلية،
  • دفع القدرة التنافسية والتجديد والتطوير التكنولوجي،
  • 1/4 صادراتنا في الصناعات الميكانيكية 
  • تطوير الصناعات الغذائية والفلاحية  0.8% تراجع زيت الزيتون بنسبة 60% 
  • الخزف والبلور : ارتفاع بـ3.4% 
  • الصادرات الصناعية 26 مليار في 2016 مقابل 27.7 في 2017
  • دفع القدرة التنافسيّة، 
  • إرساء برنامج وطني للجودة وبرنامج وطني للنهوض بالانتاجيّة،
  • الرقي بالصناعة التونسيّة من خلال القطع مع النموذج الصناعي القائم على  قدرة تنافسية سعريّة، واعتبار أنّ اليد اليد العاملة التونسة غير مكلفة،
  • استقطاب الوجهة التونسيّة 
  • العمل على تعزيز البنية التحتية للجودة،
  • إحداث جيل جديد من المناطق الصناعية : تعزيز البنية التحتية بالجهات الداخلية 
  • استكمال 4 مناطق والشروع في 6 مناطق في عديد المناطق الداخية (القصرين/زغوان/سيدي بوزيد)
  • تطوير سلاسل القيمة بالجهات الداخلية،
  • مزيد تثمين المزايا التفاضلية بما يسمح بالارتقاء بالنسيج الصناعي بالجهات،
  • تركيز 10 شبكات شراكة جهوية وتخصيص تمويل بـ3.2 مليون يورو على ذمة هذا البرنامج،
  • تركيز مختلف شبكات الأقطاب التكنولوجيّة : 3 مراكز للموارد التكنولوجية و4 أقطاب تكونولوجية،
  • ضبط استراتيجية في أفق 2030،
  • هناك عزوف عن القطاع الصناعي ولا بد من استرجاع نسق الاستثمار، 
  • تطوير المنظومة الوطنية للمرافقة والتمويل نظرا لوجود عوائق بيروقراطية 
  • ضبط خطط لتوير الأنشطة الصناعية في القطاعات الواعدة مثل صناعة الأدوية والنسيج وغيرها.

محمد زريق (النهضة) :

  • هاك العديد من النقائص ونصطدم بما يتناقض مع استراتيجية الوزارة.
  • إحداث ميناء للمياه العميقة سيحدث تحولا في المجال التجاري، سيربط بين عديد المدن. هل هناك تقدم في إحداث هذا المشروع؟

محم نجيب ترجمان (نداء تونس) :

  • هناك غزو للواردات من المواد المصنعة من تركيا والصين،
  • كيف يقبل المستثمر التونسي تصنيع موادّ في الوقت الذي ترد علينا مواد من تركيا والصين علما وأنّها باهضة ومكلفة وبجودة غير عالية؟
  • هناك تطور في الصناعات المعملية متأتية من المؤسسات الأجنبيّة،
  • أين الدراسات القطاعيّة التي ستحدّد أولويّات إحداث المشاريع؟

 

بدر الدين عبد الكافي (النهضة) :

  • لا بدّ من الاعتناء بالبنية التحتية التكنولوجيّة،
  • القطب التكنولوجي بصفاقس قادر لتقديم إضافة نوعية بالجهة، ما دور وزارة الصناعة في هذا المجال؟
  • هل مسألة المناطق الصناعية مدرجة في الميزانية أو لا؟
  • صندوق التطوير واللامركزية الصناعية: هناك مساهمات مرصودة للباعثين الجدد والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، 
  • ماهي الآليات المتبعة في هذا السياق، وعلى المستوى الاتصالي لا تم التواصل مع هؤلاء الباعثين؟

هدى تقية (نداء تونس) :

  • يجب إيجاد حلول عاجلة، فأكثر من 50% من المصانع في منوبة تغلق،
  • التقييم جيد ولكن لا بدّ من إيجاد الحلول،
  • على أرض الواقع ليس هناك تجاوب بين الإدارات والصناديق والقباضات وغيرها،
  • نحن على أبواب تنظيم مؤتمر الاستثمار والمستثمرون الأجانب لهم صعوبات في تونس،
  • توجد مؤسسة في قابس يوجد انتدبت 150 عاملا من أصل 400 والآن سيتمّ تسريح 50 عاملا.

سالم الحامدي (نداء تونس) :

  • مناخ الاستثمار غير مناسب وقد صدر تقرير عن مستثمرين تونسيين يقر بأن الاستثمار غير مستقطب،
  • لنا إشكالية كبرى في هذا المجال،
  • هناك إشكلال على مستوى الصناعات الغذائية حيث أنّها لا تدرّ قيمة مضافة.
  • هناك إمكانية بعث قطب صناعي بسيدي بو زيد ولكن لم يتمّ إقرار المشروع،
  • لا نرى على أرض الواقع تنزيلا للمزايا التفاضلية.

شفيق العيادي (الجبهة) :

  • القطاع الصناعي يعيش تصحّرا،
  • صناعة النسيج والجلود والأحذية تشغّل ما لا يقلّ عن 14 ألف موطن شغل في صفاقس،
  • استرارتيحية الدولة في القطاع الصناعي متردّدة بما أن البلاد مفتوحة على من هب ودبّ،
  • الصناعة التونسية غير قادرة على التصنيع الشريف، وغير قادرة على المنافسة،
  • ييئسنا من العدالة الاجتماعيّة فقلنا لا بأس من عدالة جهوية في توزيع الثروات والعائدات،
  • المصانع تتمركز في العاصمة ومن حولها،
  • القطب التكنولوجي بصفاقس لا يحمل من التكنولوجيا غير الإسم.

الهادي صولة (النهضة) :

  • المنطقة الصناعية في القيروان مهملة وليس هناك مؤشرات على تقدم الأشغال فيها.

 الوليد البناني (النهضة):

  • المؤسسات الصغرى تعاني وليس هناك ما يدل على أن الوزارة تعمل على تشجيعها على مستوى البنوك وعلى مستوى التنسيق بين مختلف الوزارات والبنوك مثل بنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسّطة،
  • من الصعب ان تجد أجنبيا يستثمر في المناطق التي انتشر فيها الإرهاب،
  • أين بنك الجهات الذي من المفروض سيساعد المؤسسات الصغرى؟
  • المؤسسا الصغرى رُصدت لها 100 مليون دينار 
  • أكثر من 460 موطن شغل لمعمل Benetton بجبل الشعانبي
  • المستثمر الشاب يجد صعوبات على مستوى هياكل الدولة
  • معمل الحلفاء يعاني شكلا هيكليا وماديّا، من 2012 نناقش المسألة وإلى الآن لم نجد حلا مما يرسخ صورة الادارة البيروقراطية،
  • التمييز الايجابي مع الاقطاب التكنولوجية، اتخذت حكومة حمادي الجبالي في 2012 إحداث قطب في جهة القصرين. استُنزفت الثروة ولم يُحدث هذا القطب،
  • لا بدّ من أن تفي الدولة بوعودها أو تسكت،
  • الصناعات الغذائية واللفلاحة البيولوجية لا بد من ان تكون هناك إضافة لهذا النمط الفلاحي.

 

عدنان حاجي (الكتلة الديمقراطية):

  • مجال التهيئة الترابية لسنة 1997 ولا تزال الحكومة تعتمده إلى الىن وهو يجعل من المناطق الداخلية مناطق ذات ثروة طبيعية يتمّ استنزافها لفائدة مناطق أخرى وهو ما أدى إلى انخرام التنمية في البلاد،
  • المناطق الصناعية خاوية على عروشها،
  • هناك جهات داخلية مثل قفصة وسيدي بوزيد الانتاج الفلاحي فيها متطور ولكن الصناعات التحويلية الغذائيةة غائبة تماما، الطماطم مثلا تسافر إلى الساحل لتُصنع هناك،
  • قفصة فيها 20 معمل للنسيج تعاني صعوبات كبيرة جدا واتصلنا بوزارة التنمية لتزيد من الطاقة التشغيلية لهذه المصانع،
  • معمل الاسمنت بالقطار وعدت به حكومة سابقة ولا ندري ما هي الموانع التي حالت دون إنجاز المصنع،
  • القدرة التنافسية للصناعة التونسيّة، ترتيب تونس حسب منتدى دافوس هناك تراجع لأنّ آفاق التنمية غير مشجعة 
  • هناك تراجع في ميزانية التصرف وهذا يعود إلى اعتماد ميزانية لا تكرس الزيادة في الأجور.

العجمي الوريمي (النهضة) :

  • هناك ثقافة جديدة معادية للصناعة،
  • يجب أن نحدّد ما ذا كنّا نريد النهوض بالصناعة أو فقط الاكتفاء بالتدشينات والاحتفاليات؟
  • إكراهات الميزانية العامة هي نفس الإكراهات لكل وزارة، لا بدّ من المضي الى الامام.

محمد زريق (النهضة) :

  • الحلّ للمشكل الاقتصادي يتمثّل في التنمية والاستثمار،
  • حتى ترتفع نسبة الاستثمار بنسبة 4% في الصناعة المعمليّة من 2016 الى 2017 لكن نحن نزلنا 6.6% مقارنة بـ 2012.. 
  • بالنسبة الى مناطق التنمية الجهوية : وزارة الصناعة يهمها ان تكون لها الكلمة في هذا المجال على مستوى دفع الاستثمار،
  • لا يجب تقسيم المناطق ذات الأولوية على أساس جغرافي، فهناك مناطق ساحلية مثل قابس ولكنها ذات أولوية، وهي تعيش وضعا بيئيا مزريا،
  • لا بدّ من تغيير المقاييس وأن تتعامل مع الواقع لا مع الجغرافيا،
  • نحن في قابس لدينا 5 مناطق صناعية مزمع إحداثها، ولكننا لم نر شيئا. هناك مشاكل عقارية ولكن هناك اسباب أخرىن،
  • القطب كان تحت وزارة الصناعة، المجمع الكيميائي مموّل من وزارة الطاقة وراجع بالنظر إلى وزارة الصناعة. كيف ستتعامل لوزارة مع هذا المشكل؟
  • هناك وعد بـ20 مليار والآن أصبح 12 مليار فقط،
  • المنطقة اللوجستية تابعة لوزارة النقل وثمّة وعد بتخصيص مساحة بالمنطقة الصناعية 30 هكتار لإقامة المنطقة اللوجستية، الرجاء تفعيل هذا الأمر.

عماد الدائمي (الكتلة الديمقراطية) :

  • لدي ملاحظات حول الميزانية،
  • منهجية إعداد الميزانية : التصرف حسب الأهداف وهذا يُحسب للوزارة وهي منهجية تكرس الحوكمة الرشيدة،
  • الميزانية تم إعدادها قبل دمج الصناعة مع التجارة فجاءت بطريقة مشوهة،
  • لم يتم تحيين الميزانية بشكل يخلي العملية أكثر ارتباطا بالواقع الجديد
  • منظومة التصرف حسب الأهداف تفترض وجود الأهداف، ولكن لا نجد لأهداف
  • أين مؤشرات قيس الأداء وأهداف الوزارة؟
  • 44 مشروع فقط في تونس الكلّ، والمؤسسات الصغرى 7 فقط أتساءل ، هل نريد تحقيق قفزة نوعية 
  • أين انعكس مخطط 2016-2020 في الميزانية؟
  • انعكاس انفصال وزارة الطاقة عن الميزانية : لم نر انعكاس ضم وزارتين على ميزانية التصرف 
  • هل هناك فلسفة أو نظرة سياسية من خلال إدماج الصناعة + التجارة،
  • الأصل في الشيء ان تتقلص ميزاينة التصرف ولكن لم نلاحظ أثر ذلك في الميزانيّة،
  • هناك ظاهرة حدثت مع رجا الأعمال الذين يغلقون المصانع ويتحصلون على إعفاء مما يسبب استنزافا للعملة الصعبة وطردا للعملة وتأزيما للوضع الاجتماعي،
  • لا يجب تبنّي سياسة تمكّن أي شخص يغلق مصنع أن يدخل قطاع تجاري في نفس المجال.

 

عامر العريض (النهضة) :

  • ألاحظ طول الإجراءات الإدارية أمام الباعثين وصغار المستثمرين،
  • لماذا لا تتمّ رقمنة هذه الإجراءات الإدارية؟
  • تكلفة مقومة التلوث جاءنا مشروع اسمه قانون نوعية الهواء ونحن اتخذنا قرار بإرجاعه للحكومة،
  • وزارة البيئة اتخذت إجراءات لفرضها لمقاومة التلوث لكن المؤسسات ارجأت هذا الأمر نظرا لعدم توفر الامكانيات المادية والبشرية.

شفيق العيادي (الجبهة الشعبية) :

  • المجلس الوزاري 8 جانفي 2016 تعهد بتهيئة المنطقة الصناعية بصفاقس.

إجابة الوزير زياد العذاري :

  • المنطقة الصناعية بالصخيرة : هناك مشكل يتعلق بإسناد قطعة أرض لإقامة المشروع،
  • العمل على إعداد تصور جديد لميناء صفاقس،
  • الدراسات القطاعية : هناك 8 مراكز فنية تقوم بدور كبير في القطاع الصناعي وفيها عدد من الخلايا التي تشتغل على هذا المحور، وكالة الصناعة والتجديد تقوم بتحيين كل المعطيات المتعلقة بهذا المجال،
  • هناك قدرة تنافسية لقطاع الاسمنت،
  • الداسات القطاعية لمنظمومة الحبوب والألبان والفلاحة البيولوجية ونحن نحتاج الى سياسات قطاعية ولا بدّ من الأخذ بعين الاعتبار خصوصية كل منطقة،
  • الشروع في تهيئة المنطقة الصناعية بساقية الزيت،
  • فيما يخص المنطقة الصناعية فإن تهيئة المنطقة تمت ولكن مستثمري الجهة لهم عزوف عن هذه المنطقة ولهم رغبة في الانتصاب في مناطق غير مهيئة،
  • لا بد أن تكون لنا الادوات لانجاح الاستثمار،
  • محددات الأولوية : تعميق النظر في المشاريع والأطر القانونية لجعلها تحفيزية،
  • واقع الاستثمار صار فيه نوع من الخطإ، في التصريح بالاستثمار لدى وكالة النهوض بالاستثمار، فبقي عالقا ما بين خاضع للتصريح أو للترخيص،
  • مركز القطب التكنولوجي بسيدي بوزيد : تحويل الجهة إلى قطب للصناعات الغذائية،
  • عملنا على ترشيد استهلاك الطاقة والعمل متواصل مع وزارة الطاقة للعمل على تفعيل دور مؤسسات التحكم في الطاقة،
  • برمجنا مشروع لجنة متابعة المناطق الصناعية التي ستنظر في كل الإشكاليات العالقة بالمناطق الصناعية بمختلف الجهات والتسريع في المشاريع الجاهزة لإطلاقها قبل حتى استكمال إجراءات التهيئة،
  • سنعرض إشكالية معمل الحلفاء على المجلس الوزاري باتبتار هذه الشركة مكسبا ولا بدّ من توفير كل الضمانات لتهيئتها، والتمويلات ليس بالضرورة أن تكون مدرجة ضمن الميزانية ونحن حريصون على ذلك،
  • عدنان الحاجي ذكر معمل الاسمنت قطاع الاسمنت يعرف صعوبات،
  • هناك اشتغال على السوق الافريقية والاسمنت مكلف ولا بد من البحث على سوق قربية ولما طرحنا على الموضوع على اشقائنا في الجزائر ونحن حريصون على النهوض بهذا القطاع،
  • مناطق الانتاج الفلاحي بقفصة هذا هدف استراتيجي ونحن نشتغل عليه،
  • STIPE مؤسسة عمومية عرفت صعوبات وأصبحت شركة خاصة وأحد المساهمين فيها اشترى 70%  من الاسهم، هذه المؤسسات ستتحمل الدولة مسؤوليتها خصة وأن لديها مقومات النهوض،
  • هناك خواصّ في الشركة ولكن نطلب من الباعثين أن يحترموا واجباتهم الاج ويحافظوا على الانشطة الاقتصادية وفي حال مخالفة ذلك سيتولى رئيس الحكومة،
  • ليس لدي تمييز بين الجهات،
  • القطب التكنولوجي بقفصة وإنجاز 50 الف متر مربع مناطق صناعية
  • إعلان الميزانية هوسابق عن اعداد حكومة الوحدة الوطنية ولذلك لم يتمّ الاخذ بعين الاعتبار ادماج التجارة مع الصناعة،

 

رفع الجلسة في تمام الساعة 13:15