2014 - 2019

عقدت الجلسة العامة اليوم 29 نوفمبر 2018 جلسة لاستكمال المصادقة على ميزانيات ثلاث وزارات  وعلى اثر التصويت على ميزانية وزارة الشؤون الدينية، شرعت لجنة الشباب والثقافة والتربية بتلاوة تقريرها المتعلّق بميزانيّة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

[النقاش العام]

 دعت حياة العمري عن حركة النهضة إلى إحداث الهيئة الوطنية للبحث العلمي تابعة لوزارة التعليم العالي لتفعيل البحث العلمي والنّهوض به، كما تساءلت عن جدوى اعتماد منظومة إمد الّتي لا تنفكّ تُساهم في تفاقم البطالة.

 فيما دعا البشير بن عمر إلى تثمين الكفاءات الّتي تزاول تعليمها بالخارج من خلال تكوينهم ودعمهم من قِبل رجال الأعمال وتدعيم العلاقات مع الجامعات الأفريقيّة.

 كما تمّ التداول بشأن سبل التعاون بين وزارة التعليم و وزارة التكوين المهني و وزارة إصلاح الإدارة لتحسين آفاق التعليم في تونس.

و قد طرح بعض النواب موضوع الصعوبات التي يجابهها الطلبة فيما يخص هزالة المنح المقدمة من قبل الوزارة و رداءة الخدمات في المطاعم و المبيتات الجامعية و شبهات الفساد التي تحوم حول صفقات المقاولة المتعلقة بالأشغال و الترميمات.

و تساءل البعض الآخر عن مآل الوعود بإحداث مشاريع كليات طبّ بالجهات الأقل تنمية و عن أسباب النقص الفادح في المدرسين العاملين بها.

كما وقع التأكيد على أهمية تطوير البحث العلمي للنهوض بجودة التعليم و بقيمة الشهادات العلمية التي لا تنفك تتراجع في ترتيب التصنيفات الدوليّة و على ضرورة مراجعة تكوين الطلبةالذي يتسم بالنظرية و يفتقر الى الجانب التطبيقي و لا يتلاءم مع متطلبات سوق الشغل.

و أشار العديدون الى ضرورة تثمين الدراسات التكنولوجية لما فيها من آفاق تشغيل على المستويين الوطني و الدولي.

 

[ردّ الوزير]

اصلاح المنطومة في جملتها يتطلب رؤيا على المدى البعيد و يستغرق سنوات لانجاز المأمول

لا يجب ان تقع محاسبتنا على أساس وجود حلول آنية من عدمه لأن الوزارة تسعى و تحاول و التغيير لن يلاحظ إلا بعد عشرات السنين

تهدف الاصلاحات الى :

  • - فتح الجامعة على محيطها الدولي 
  • - تحسين القدرة التشغيلية للطالب
  • - الترفيع من الاعتمادات المخصصة لتمويل هياكل البحث و مشاريع البحث
  • - جعل الطالب محور المنظومة الاصلاحية 
  • - الحوكمة و مكافحة الفساد و القيام بحملات تحسيسية موجهة للطلبة الذين سيكونون سفراء النزاهة 
  • - تفعيل الديمقراطية و الشفافية في الجامعات
  • - التعاون مع بلدان المغرب الكبير 

المنح تقدم وفق معايير شفافة و دون محاباة.

التنسيق مع الوزارات الأخرى لضمان جودة التكوين مستمر.

هناك تغيير شامل في طريقة التوجيه خلال العودة الجامعية القادمة سيشمل منظومة إمد.

سنركز على تدريس اللغات في السنوات الجامعية المقبلة.

جودة الأكلة الجامعية في تحسن و بإمكانكم الإطلاع على دليل الأكلة الموجه للطلبة.

و إثر انتهاء النقاش العام, صوت النواب على مشروع الميزانية ب:

  • 83 موافق
  • 4 محتفظ
  • 19 ضد

 و رفعت الجلسة لمدة خمس دقائق في انتظار التحاق وزير المالية و الوفد المرافق له بالقاعة.