Badreddine Abdelkefi

Mouvement Ennahdha
Question orale adressée à Ministre du Transport (M. Mahmoud Ben Romdhane), posée le 07 juillet 2015
بسم الله الرحمان الرحيم، بعد التحية الطيبة للسادة الوزراء والمرافقين وكل النواب، نحب نذكر ابتداء سيدي الرئيس أنني كنت توجهت بهذا السؤال ووضعته في مكتب الضبط منذ 12 ماي، يعني منذ شهرين، وتمنيت أنه يقع احترام ما جاء في النظام الداخلي، على أساس أنها تكون الاستجابة لهذا الطلب في ظرف نصف شهر. لكن، على كل حال اليوم، أريد أن أقول إلى السيد وزير النقل أنه تم تداول منذ فترة، منذ 3 أشهر تقريبا، أنه هناك قرار لوزارة النقل يقضي بتوسعة ميناء صفاقس من الناحية الشرقية والشمالية، وذلك لخزن الحاويات وتصريفها، أي أن التوسعة التي سمعنا بها سوف تكون على مستوى الشواطئ القديمة وشركة "Granuphos". نحب نقول قبل أن أتوجه بالسؤال إلى السيد الوزير أن أي مشروع تم اتخاذه مطلوب أن يكون منسجم مع المشاريع الاستراتيجية لأي مدينة، وفي هذه الحالة لمدينة صفاقس التي إحدى العناوين الكبيرة التي تحلم بها هي المصالحة مع البحر. ورغم تأخر الإجراء ات في هذا الاتجاه، فإن المجتمع المدني لم يرفع راية اليأس إلى يومنا هذا، لإصلاح ما تم إفساده في عشريات يمكن أن نقول أنها عشريات التدمير التي وجهت لولاية صفاقس، وانطلق المجتمع المدني في تنظيف الشواطئ القديمة، والذي بالمناسبة أريد أن أوجه إليه تحية إكبار لأنه لم ينتظر السياسيين للقيام بالدور المناط بعهدتهم كما يجب، ولاحظنا الأيام الفارطة أن صفاقس بدأت تحس أنها فعلا مدينة ساحلية. سيدي الوزير، المشروع الذي سمعنا بشأنه سيزيد في تصعد مشاكل حركة المرور في المدينة، وهي في حالة اختناق كما تعلمون، ويعاني أهالي مدينة صفاقس من اختناق حاد وصل إلى درجة كبيرة لا تطاق، ونتوقع سيدي الوزير أنه إذا صح هذا المشروع لن يتلاءم مع ولاية صفاقس وحجمها، والتي تعتبر أو يجب اعتبارها على الأقل قاطرة ومدينة قادرة على أن تكون جذابة وتنافسية. هي تعرفوا امتدادها في اتجاه الجنوب وربطها في اتجاه ليبيا الشقيقة، كيف في اتجاه الغرب وامتدادها حتى إلى الجزائر الشقيقة، إضافة إلى عديد الولايات التي تحيط بها، ونتوقع أن تكون في مستوى مدينة قاطرة. هذه التوسعة سيدي الوزير والتي هي مطلوبة، المجتمع المدني وأتوقع غالب ممثلي الشعب يعتبروها مطلوبة، ولكن مطلوبة من الناحية الجنوبية حيث النفاذ إليها أسهل والأرض موجودة في مساحات أوسع من الناحية الشمالية والشرقية، والمسألة اللوجستية في هذا الاتجاه قابلة أن تكون أفضل بكثير من الناحية الشمالية والشرقية. النقطة الرابعة سيدي الوزير هي أن مشروع تبرورة، وهو مشروع نعتبره مشروع رائد لمدينة صفاقس، يمر حتما عبر استرجاع الشواطئ القديمة ومواقع صناعة الفسفاط وشركة "Granuphos" أساسا. هذه الأراضي التي تمتد تقريبا في مساحة 50 هكتار وتمثل الإمتداد الطبيعي للمشروع الذي ننتظره منذ سنوات، وأساسا سيدي الوزير تمثل ذاكرة المدينة لمدة 60 سنة تقريبا والتي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون توسعة للميناء ولكن منطقة للترفيه، وصفاقس محرومة إلى حد هذه اللحظة من مناطق الترفيه. سيدي الوزير، أهالي صفاقس يتمسكون بتوسعة الميناء ويعتبروه ضرورة وجود ميناء يليق بهذه الولاية، ويتمسكون أيضا بتطوير نشاط الحاويات، ولكن سيدي الوزير نحن نتخوف ومتخوفين من تمسك غير مبرر لديوان الموانئ لتوسعة غير متلائمة مع تصور متكامل للتنمية بهذه المدينة. سيدي الوزير، نريد ميناء في خدمة المدينة ولا نريد أن تتحول مدينة صفاقس في خدمة الميناء، وهي في وضعية تعلمونها جيدا، ولذا أجدد سؤالي : ما مدى صحة ما تم تداوله سيدي الوزير، والحال أنه لا يتلاءم مع تطلعات هذه المدينة ؟ وما هو رأيكم ؟ وهل من رسائل طمأنة لأهالي صفاقس ؟
قرار توسعة ميناء صفاقس من النّاحية الشّرقيّة والشّماليّة