Séance plénière

تمت تلاوة التقرير قبل فتح المجال للنقاش العام

جميلة الجويني (النهضة) :

لابّد من الاعتماد على السياحة البديلة وتشجيع الشباب على الاستثمار في القطاع السياحي لخلق مواطن شغل والتقليص من البطالة

 نامل ان تنتفع ولاية تطاوين بمشروع المنتزه الجيولوجي

ولاية تطاوين تزخر بتراث ومنتوج سياحي خاص وذو طابع ثقافي وعلمي لابّد من العمل على استثماره وتطويره

مقارنة بالدول المجاورة  الخدمات السياحية المقدمة للسياح بتونس متواضعة جدّا

الصحبي بن فرج (الحرة) :

لابّد من مراجعة الاعتمادات الموّجهة للمعارض

 معمل الشاشية بتونس على رغم من عراقته الاّ انّه في وضعية صعبة جدّا

وزارة السياحة هي من اقوى واهم الوزارات

أحمد لعماري (النهضة) :

التعقيدات الادارية تعّطل تطوير السياحة الصحراوية بتونس والاستثمار فيها

قطاع السياحة مرتبط بشكل وثيق بالبنية التحتية والنظافة والوضعية البيئية ولابّد من العمل على تطوير هذه الابعاد

بامكاننا مزيد تطوير جزيرة جربة  التي ساهمت بشكل كبير في دفع السياحة على اثر الهجمات الارهابية الحاصلة بتونس

 نريد ان تكون جزيرة جربة جوهرة في العالم ونقطة ارتكاز سياحي

شفيق العيادي (الجبهة الشعبية) :

لم نرى استراتيجية واضحة وشاملة للقطاع السياحي وما قامت به وزارة السياحة هي بعض  الاجراءات ظرفية

لابّد من العمل على تنويع المنتوج السياحي

لابّد من حثّ اصحاب النزل على ارجاع ودفع الديون المتخلدّة بذمتهم

ليلى الحمروني (الكتلة الوطنية) :

لابّد من التنسيق اكثر مع وزارة المالية وجميع الوزارات في علاقة بدعم اهداف وزارة السياحة

 ماهي نية وزارة السياحة لمقاومة السياحة الموازية ؟

 تنسيق وزارة السياحة مع وزير المالية في اطار اعداد مشروع قانون المالية لسنة 2018 اعطى دفع هام لقطاع الصناعات التقليدية والحرفيين

هناك انتعاشة معترف بها من قبل الجميع في القطاع السياحي

العجمي الوريمي (النهضة) :

قطاع السياحة قطاع هش ولكنه أيضا قطاع استراتيجي.

يجب أن لاتبقى سياحتنا مرتبطة بالعوامل الإقتصادية والإجتماعية وهذا يكون من خلال ترسيخ إستراتيجية واضحة.

سياحتنا تعيش تعافي تدريجي ولكن نحن لانعني التطور الكمي بل  التطور النوعي.

وزارة السياحة ليست الوحيدة المسؤؤلة عن السياحة بل يجب تظافر كل الجهود وكل الوزارات لتحقيق النمو المنشود.

محمد الهادي قديش (نداء تونس) :

الرجاء العمل على حل الاشكال للانطلاق في انجاز مشروع مدينة الشفار في أسرع وقت

 يجب تعزيز التكوين الأساسي والمستمر للعاملين في قطاع السياحة

يجب تحيين دليل المستثمر في القطاع السياحي

صفية خلفي (النهضة) :

هذا القطاع مهدد في ولاية القصرين خاصة في ظل عدم اهتمام الوزارة

لا بد من العمل على تركيز السياحة الاستشفائية بولاية القصرين

 إذا يتم الاهتمام بمدينة سبيبة يمكن أن تتغير الخارطة السياحية في تونس وتطوير أنشطة السياحة الايكولوجية والسياحة الاستشفائية

 البلاد تزخر بامكانيات كبيرة تساعدها على تنويع المنتوج السياحي

أحمد مشرقي (النهضة) :

من غير المعقول عدم القيام بتلفريك في ولاية جندوبة نظرا للمناطق الخلابة بها وعدم تهيئتها لتكون قطبا للسياحة

هناك لوبي لا يريد لهذه الجهة أن تزاحم الجهات السياحية الأخرى

يوجد انعدام رؤية في توظيف مدينة كيما طبرقة وعين دراهم في السياحة

ولاية جندوبة تعاني من مأساة حقيقية فيما يخص السياحة

فيصل تبيني (غير منتم) :

أثني على المجهودات التي قامت بها الوزارة لإرجاع مهرجان الجاز بطبرقة

 هذا القطاع لا بد من تحسينه والتركيز على السياحة الداخلية

نزهة بياوي (افاق تونس) :

أدعو إلى الاعفاء من ضريبة التصدير والتشجيع عليه

في قطاع المصوغ الحرفيون لا يدفعون معاليم على المواد الأولية ومعاليم الديوانة ولكن حسب قانون المالية الجديد تغير هذا الأمر

 ماهي رؤية وزارة السياحة والصناعات التقليدية لإنقاذ القطاع فعليا بعيدا عن كل الشعارات؟

نورالدين بن عاشور (غير منتم) :

الباعثون الشبان واجهوا بعض العراقيل بسبب بيروقراطية الادارة

ابراهيم بن سعيد (الكتلة الوطنية) :

قطاع الصناعات التقليدية عاش أزمة كبيرة وتأثر بالأزمة السياحية مما تسبب في انقطاع عدد كبير من الحرفيين

السياحة في تونس ظلت لسنوات تعمل على السياحة الشاطئية ولا يوجد أي تركيز على السياحة الداخلية أو تطوير السياحة الاستشفائية

محمد بوقرة الراشدي (نداء تونس) :

أدعو إلى التركيز على السياحة في مدينة حيدرة بالقصرين على الحدود التونسية الجزائرية وذلك لوجود كم هائل من الجزائريين الذين يزورونها

أؤكد على أهمية السياحة البيئية والايكولوجية والثقافية

السياحة ليست مسؤولية وزارة السياحة فقط بل كذلك مسؤولية الأمن ووزارة البيئة والمواطنين أنفسهم وغيرهم

لدينا امكانيات كبيرة لكنها مع الأسف غير مستغلة كما يجب

شهدنا العديد من العثرات بعد الثورة في كل المجالات ولكن خاصة في المجال السياحي

مروان فلفال (الحرة) :

مدينة ياسمين الحمامات تحولت إلى مدينة أشباح ولا توجد أي صيانة لها وهذا أمر مخزي

كيف سيتم تطبيق المخطط ومحتوى الكتاب الأبيض في السنة المقبلة؟

راضية التومي (النهضة)

أعبر لكم عن شكري لحسن تسييركم للوزارة ولتجاوبكم مع النواب.

الدولة التونسية صرفت أموال ضخمة لدعم السياحة التونسية هل تم تقييم للديون السياحية زكيف سيتم إستخلاصها.

القرية الساحية في حلق الوادي هل من إستراتيجية في خصوصها ؟

المندوبيات الجهوية للسياحة في الجهات تعاني نقص في الميزانية ألم يحن الوقت لدعمها ؟

لايد من التسريع في إعادة هيكلة الوزارة.

لابد من التسريع في إستكمال الحواجز العقارية المتعلقة بالمشروع السياحي في قابس.

سماح بوحوال (الحرة)

المطلوب تعزيز تأمين المؤسسات السياحية .

ندعو إلى تدعيم السياحة الثقافية والسياحة البيئية.

في خصوص الخطط الترويجية للسياحة أدعو إلى التخلي عن المركزية في تسويق المنتوج السياحي التونسي.

يجب حسن تنظيم قطاع دور الضيافة.

ابتسام جبابلي (نداء تونس)

المسلك السياحي في معتمدية تونس المدينة بقي مهملا أدعو إلى تخصيص جلسة عمل في خصوصه نظرا لأهميته.

إلى أي مدى وصلنا في المنحى الجديد لسياسة التسوق.

المؤتمر العربي للإستثمار مبادرة طيبة سمعنا بعض ملامحها لكن نود تعريفنا بأهدافه.

ظاهرة السلع المقلدة ستقضي على الصنعات التقليدية.

[إجابة وزيرة السياحة]

القطاع السياحي شهد إنتعاشة كبرى في هذه السنة تمثلت في دعم الإستثمار في المجال السياحي ودعم التظاهرات الثقافية مما يساهم في تطور عجلة الاقتصاد الوطني.

الوضعية الراهنة لقطاع السياحة والصناعات التقليدية:

السياحة:

الوافدون على الوجهة التونسية من جانفي إلى نوفمبر: 6.251.000 وهو ما يمثل تطورا بنسبة 23% بالمقارنة مع نفس الفترة من سنة 2016.

  • السوق الفرنسية: 74 بالمائة
  • السوق الروسية: 513.000 سائحا
  • السوق الألمانية: 42 بالمائة 
  • السوق الانقليزية: 19 بالمائة
  • السوق الاسكندنافية: 28 بالمائة
  • السوق الصينية: 180 بالمائة: 16.500 سائحا
  • السوق الخليجية: 18 بالمائة 40.000 وافدا

رفع تحجير السفر على تونس من طرف عديد الأسواق على إثر تحسن الوضع الأمني

  • حجم الليالي المقضاة: نمو بـ3 بالمائة بمعدل 20.000.000 ليلة مقضاة.
  • السياحة الداخلية: تطور بنسبة 22 بالمائة مقارنة بنسة 2016
  • المداخيل السياحية 2524 مليون دينار مقابل 2160 في 2016 بمعدل قدره 17 بالمائة

الصناعات التقليدية:

المساهمة في التشغيل والاستثمار وهو لا يعتمد على رؤوس أموال هامة وإنما يعتمد على كفاءات مهنية وعلى إحداث مشاريع بكافة الجهات.

59 مهنة سنة 2002 إلى 76 مهنة سنة 2017 بمعدل مهنة جديدة كل سنة، وهو ما يساهم في إحداث 6.000 موطن شغل سنويا، ويبلغ عدد الحرفيين 600.000 85 بالمائة منهم من فئة النساء.

تدعيم 8.000 مشروع بقيمة 25 مليون دينار في القطاع بنسبة زيادة تقدر بـ80 بالمائة

بلغ عدد القرى السياحية 09 إلى حدود سنة 2017 تتضمن 181 محلا و543 موطن شغل في مختلف اختصاصات القطاع، مع برمجة 18 مشروع جديد،

المؤشرات الإيجابية سواء في القطاع السياحي أو في قطاع الصناعات التقليدية هو نتاج عمل متواصل بين الوزارة ومالمؤسسات تحت الإشراف وبين المهنيين والأطراف المتدخلة.

في المجال السياحي، نفذنا عديد المشاريع المبرمجة في إطار تنمية السياحة:

  • تنويع المنتوج السياحي
  • تنويع أنواع أنماط الإيواء السياحي من خلال تمكين إقامة مشاريع سياحية على الأراضي الفلاحية دون تغيير صبغتها
  • تدعيم السياحة الترفيهية البحرية
  • دخول ميناء مارينا- قمرت حير النفاذ بطاقة استيعاب 280 حلقة
  • تطوير الميناء الترفيهي بسيدي بو سعيد
  • تطوير سياحة المهرجانات
  • الانفتاح على القطاع الخاص والجمعيات لتعميم المهرجانات السياحية
  • تدعيم السياحة الاستشفائية الواعدة وسياحة المؤتمرات 

نص مشروع قانون المالية لسنة 2018 على توقيف العمل بالمعلوم على الاستهلاك على العربات الصالحة لكل المسالك الموردة لفائدة وكالات الأسفار للتشجيع على المنتوج السياحي بالمناطق الجبلية والصحراوية

وضع علامة جودة خاصة بالقطاع السياحي في إطار التعاون مع الاتحاد الأوروبي

بلغ حجم العائدات 936 مليون أورو بنسبة تطور ب36 بالماءة

قطاع الصناعات التقليدية شهد تطور مقارنة بالسنة الفارطة ويتميز القطاع بتنوع وثراء كبير حيث بلغ عدد المهن 76 مهنة مما خلق 6000

موطن شغل.

وقع تمويل 8000 مشروع بقيمة 25 مليون دينار في يالقطاع

على مستوى القرى الحرفية 18 مشروع جديد مبرمج.

نحن نسعى لفتح آفاق سياحية جديدة بدعم السياحة الثقافية .

تم وضع علامة جودة للسياحة التونسية في الأسواق الأوروبية

مشروع قانون المالية لسنة 2018 على توقيف معلوم الاستهلاك على السيارات السياحية لتشجيع السياحة الجبلية

نمّ اعداد طلب عروض لانجاز حملات اشهارية بالاعتماد على استراتيجية جديدة.