الحسين جزيري

حركة النهضة
سؤال شفاهي موجه إلى وزير المالية (السيد سليم شاكر), تم طرحه يوم 08 أفريل 2016
شكرا سيدي الرئيس، تحيّة للسيّد الوزير، طبعا أنا نحبّ نسألك على سؤال يخصّ السيارات. الأمر اللي أنتم أصدرتموه فيما يخصّ السيّارة الثانية المعفاة من الضرائب للتونسيين المقيمين بالخارج. نحبّ نذكّر السيّد الوزير اللي هذا طبعا صادقنا عليه في ميزانيّة2016 وأنت كما كنت تحكي من أعلى المنبر على أنّك تنفّذ القرارات. وللأسف سيدي الوزير نحن أصحاب القرار التونسيين في الخارج وهنا أسمح لنفسي أن أتكلّم باسم على الأقلّ الكتل اللي نحنا في الحكم وكذلك حسب حضوري لجنة التونسيين بالخارج اللجنة الخاصّة شفنا سيدي الوزير اللي الأمر اللي أصدرتموه ماهوش هو كلبنا اللي نحنا أعلننا فيه أو وعدنا به التوانسة. فأنا قلت هذا الأمر في الحقيقة اعتبرناه أمر لشراء السيارات الجديدة من طرف التونسيين بالخارج وهو أمر لا يخدم إلا الموزعين للسيارات في تونس. وأنا نقوللكم سيدي الوزير بكل وضوح اللي القرار اللي خذيناه ليس قرار لخدمة التونسيين في الخارج. هو قرار مرة أخرى لصالح أصحاب الشركات اللي تبيع السيارات الجديدة في تونس. أولا بالطبيعة أنا نعرف تخوفكم على أنّ في تونس هناك أحيانا الاستغلال لبعض الأوامر أو بعض الإجراءات الحكوميّة ولكن أنت تعرف سيدي الوزير السيارات اللي نجيبوها جديدة هنا ندفعوها بالعملة الصّعبة. تعرف سيدي الوزير اللي التوانسة في الخارج إذا مش هم أول أو ثاني أو ثالث جالب للعملة الصعبة لبلادنا. ثالثا سيدي الوزير نحب نذكر اللي السيارات هذيا يلزمها تكون جديدة اللي نشروها، عند صفر كيلومتر. نحب نقلك سيدي الوزير التونسي في الخارج ما يقدرش يسري سيارة جديدة بالحاضر كما يقولوا. ولذلك هذا الإجراء ماهواش الإجراء اللي طالبنا بيه واللي وعدنا بيه خاصّة التوانسة بالخارج في برامجنا الانتخابيّة. كان بودّنا سيدي الوزير قبل إصدار الأمر أن يقع تشاور بيننا وبينكم، نوع من الحوار. هذا الأمر أعتبر أنك أصدرته تحت ضغط أصحاب السيّارات الجديدة. ولذلك مش لازم نعملو قرار باليمين وناخذوه باليسار يولّي قرار من نوع آخر. وأنا نقوللكم رانا عندنا شعور سواء كان في البرلمان هنا بالنسبة للبرلمانيّين، علما بأنّ هذا القرار عنده 3و4 أشهر ماللي خرجتوه والتوانسة في الخارج ما علمهمش بيه، يدلّ على أنّو ما يعنيش التوانسة بالخارج مش مهتمّين بيه. ندعوكم سيدي الوزير إلى مشاورات جديدة إذا شئتم مع النواب، إذا شئتم بأي طريقة معينة لمراجعة هذا الأمر الذي نعتبره ليس هو الأمر الذي طالبنا بيه وليس الوعد الذي وعدنا بيه التوانسة بالخارج، وأنت تعرف التوانسة ياخذوا سيّارة في العمر، يعني وأنا نعرف أقوال التوانسة في الخارج زادوا، عدد التوانسة اللي يشروا سيّارات كذلك زاد هنا ولذلك ربّما تشعر بنوع من إغراق السّوق بالسيّارات اللي تجي من الخارج. فمّا مشكل في هذا يلزمنا نعاودوا نتناقشوا في هذا الأمر لأنّنا نحبّوا نحنا باعتبارنا وعدنا التّوانسة واليوم موجودين في الحكم ونحنا ندافعوا جملة م القوانين نحبّوا نلبّوا ونحنا موجودين شركاء في الحكم ولذلك هذا الوعد بهذا الأمر لا نعتبر أنفسنا وفينا بوعودنا وشكرا على التّعاون سيّدي الوزير.
الأمر الصادر عن وزير المالية فيما يخصّ السيّارة الثانية المعفاة من الضرائب للتونسيين المقيمين بالخارج