جلسة عامة

06 ديسمبر 2018
تفاصيل الجلسة العامة المخصّصة للتصويت على مشروع ميزانية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لسنة 2019

على اثر التصويت على اعتمادات المحكمة الدستورية لسنة 2019 تمّ الانتقال الى التصويت على مشروع ميزانية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لسنة 2019.

وفي البداية،تمّت تلاوة تقرير لجنة النظام الدّاخلي الى جانب محضر جلسة التحكيم التي تمّ عقدها يوم 05 نوفمبر 2018.

[النقاش العام]  

أحمد الصدّيق : (الجبهة الشعبية)

- النظام القانوني للهيئة كارثي و هو سبب المشاكل المتعلقة بشغور منصب رئيس الهيئة

- و كأن البعض يرغب بأن تعود مهمة الإشراف على الانتخابات من أنظار وزارة الداخلية

- أداء الهيئة كان دون المأمول في معالجة الخلاف الحاصل

- من لا يملك الميزانية هو لا يملك دفة التحكم في مسار الانتخابات و اسقلاليته على المحك

- بقايا الحزب الدستوري و حزب النهضة يرغبان في الإبقاء على سجل الناخبين دون إضافات

خولة بن عائشة : (مشروع تونس)

من تكالب على الحصول على منصب في الهيئة سابقا و لازال يتمتع بالامتيازات و البعثات و الأجر الشهري في حين أنه لم يحضر لتمثيل الهيئة في المجلس هو متملّص من المسؤولية 

- لم تعد هناك أي شرعية أخلاقية لهؤلاء لمزاولة عملهم صلب الهيئة

- أدعو هؤلاء إلى استقالة جماعية حفظا لماء الوجه

ابراهيم بن سعيد : (الكتلة الديمقراطية)

- الهيئة مشلولة لأنها ترضخ تحت وطأة التجاذبات الحزبية و الجهويّة

- المنصري لم يكن مرحبا به لأنه من سيدي بو زيد و لا يملك عينان زرقاوان و بشرة فاتحة 

- هناك اطراف مستفيدة من التعطيل الحاصل و ترغب في الإبقاء على تركيبة الهيئة الحالية

دليلة الببة : (النهضة)

- نأمل أن يقع تجاوز الخلاف الحاصل حتى لا تهتز ثقة المواطن في الهيئة

شاكر عيادي : (نداء تونس)

- نحن نناقش كم سنستثمر في الديمقراطية بلغة الأرقام

- الخلافات التي حصلت صلب الهيئة أمر عادي و يحدث في أعتى الديمقراطيات

- الهيئة مكسب و قد أثبتت نجاحها بشهادة العالم و من الضروري أن نبعدها عن الصراعات

هاجر بالشيخ أحمد : (الائتلاف الوطني)

- وزارة الداخلية أصبحت محايدة أكثر من الهيئة 

- ما معنى أن يغيب أعضاء الهيئة في مناسبة مماثلة ؟ هل هو موقف من الرئيس أو من المجلس الذي انتخبهم ؟

- أغلبية الثلثين لم تضمن لا الحياد و لا الاستقرار للهيئة 

- يجب حذف معيار الخبرة في انتدابات الهيئة

- التداول على السلطة هو من مقومات الديمقراطية 

- يجب احترام الآجال الدستورية

غازي الشواشي : (الكتلة الديمقراطية)

- قرار استقالة المنصري جاءت تحت ضغوطات سياسية و هذا القرار هو سبب الأزمة الحالية

- أدعوك إلى الخروج من الباب الكبير و الاستقالة دون الحفاظ على عضويتك في مجلس الهيئة

- إلى حد الآن لم يجهز تقرير الهيئة حول الانتخابات البلدية 

الحبيب خذر : (النهضة)

- القانون المنظم للهيئة يقول أن الهيئة هي التي تعدّ مشروع ميزانيتها قبل إحالته لإبداء الرأي فيه على ان يعرض على المجلس للبتّ فيه ولكن ما حصل لم يكن كذلك وإنما يعرض علينا مشروع ميزانية أعدته وزارة المالية وهذا مخالف للقانون

عمار عمروسيه : (الجبهة الشعبية)

- أدعو شفيق صرصار إلى مصارحتنا بالأسباب الحقيقية التي دفعته للإستقالة من منصب الرئيس

- لا جمهورية في ضل غياب المحكمة الدستورية

 

نور الدين البحيري (النهضة) 

على الهيصو تجاوز الصعوبات والخلافات داخل الهيئة من خلال انتخاب رئيس جديد للهيئة.فالانتخابات هي امانة على عاتق الهيئة.

[اجابة  محمد التليلي المنصري]

  • بالرغم من صعوبة الانتخابات البلدية خاصّة على مستوى الامكانيات اللوجيستية ومع دخول انتخاب الأمنين والعسكرين نجحت الهيئة في تنظيم انتخابات سليمة.
  • الحملة االنتخابية انطلقت وهو ما يؤكّد اعداد العدّة لمراقبتها
  • حضور أعضاء الهيئة اليوم لن يؤثر كثيرا على ميزانية الهيئة على اعتبار انّه تمّ الاتفاق عليها صلب الهيئة ولاسيما مناقشة صلب لجنة النظام الدّاخلي في مناسبة سابقة بحضورهم.
  • في احتساب مشروع ميزانية الوزارة تمّ الأخذ بعين تطوّر مؤشر الأسعار وتغيّر سعر الصرف الى جانب االتفاقيات المبرمة مع مختلف الهياكل والهيئات.
  • الهيئة العليا المستقلة للانتخابات هب قادرة على تنظين الانتخابات متى طلب منها ذلك
  • قبل الاستقالة من هيئة كان أمامي خيارين التفعيل الحيني للاستقالة وهو ما يتطّلب تعيين وكيل للدفوعات وفتح حساب مالي جديد من قبل وزارة المالية وهي وضعية معقّدة والخيار الثاني هو الاستقالة عند انتخاب رئيس جديد
  • أطلب من المجلس التسريع في انتخاب رئيس هيئة جديد وسدّ الشغورات بالهيئة لضمان استقرار الهيئة وايجاد الطريقة المناسبة لذلك.
  • الحملة الحالية لتسجيل الناخبين لا تدخل في اطار تفعيل رزنامة الانتخابات والحملة الرئيسية وانّما هي خطوة اضافية تقوم بها الهيئة.

[التصويت على مشروع ميزانية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات]

  •  نعم 132
  • محتفظ 02
  • ضدّ 00